الرئيسية / ثقافة / معرض الربيع السنوي يفتتح فعالياته في مركز محمد الوهيبي

معرض الربيع السنوي يفتتح فعالياته في مركز محمد الوهيبي

يتنافس قرابة مئة وأربعين عملاً فنياً تشكيلياً على جوائز معرض الربيع السنوي لهذا العام تتوزع على أعمال الغرافيك والتصوير والحفر والنحت والخزف التي قدمها فنانون شباب لهذا العام في مركز محمد الوهيبي للفنون التشكيلية بدمشق مكرسين بذلك طقوس هذا المعرض الذي بدأت أولى دوراته مع ستينيات القرن الماضي في مدينة حلب ليتحول هذا النشاط التشكيلي لتظاهرة دورية تقيمها مديرية الفنون الجميلة بوزارة الثقافة بالتعاون مع اتحاد التشكيليين السوريين.

وضم المعرض الذي افتتح ظهر اليوم بانوراما واسعة من أعمال تفاوتت في مستوياتها من حيث بنيتها واقترابها من الراهن السوري أو ابتعادها عنه منصرفة إلى أشغال تزيينية وعمل فنانوها وفناناتها على مقاربة الطبيعة والوجوه البشرية والحالات الإنسانية دون العمل على ملامسة عميقة للواقع والحياة في آن معاً.

DSC_0049

المعرض الذي تشكلت لجنته التحكيميه لهذا العام من كل من بسام أوب غنام رئيساً وعضوية كل من الفنان عماد الدين كسحوت وأنور الرحبي وسعد القاسم وطلال معلا ولجينة الأصيل وموفق مخول ومصطفى علي و طلال العبد الله ويوسف البوشي شهد إقبالاً لافتاً من جيل الفنانين الشباب الذين تقاطروا لحضور هذه الفعالية وسط اهتمام إعلامي وفني 

نقدي بما يقدمه اليوم الجيل التشكيلي الجديد في سورية.1

وزير الثقافة عصام خليل قال في حديث خاص لـ سانا الثقافية: “نشعر بالاعتزاز عندما نرى تضحيات شهدائنا تنعكس وتتوهج إبداعاً عند جيل الشباب فلا خوف على مستقبل شعب يستقي فنانوه من تضحيات أبنائه مثلاً عليا يجب تكريسها في الذاكرة والوجدان لتتحول إلى مفردات لونية تتعلم منها الأجيال أنبل ما هو في الوجود وهو التضحية ونحن سعداء بتزامن هذا المعرض للفنانين الشباب مع احتفالات شعبنا بعيد الشهداء لأن الإنسانية في أعلى مستوياتها هي الشهادة”.

بدوره الفنان طلال معلا قال: ” ما يميز هذه الدورة هو المركز الرائع الذي تعرض فيه هذه الأعمال والمعرض كما هو معروف مخصص لجيل الشباب كون الشباب هم طليعة المجتمع الإبداعي ولكن ما نلاحظه في هذه الدورة هو ابتعاد جيل الشباب عما يجري حولهم من تغير بعالم الفنون في العالم حيث هناك أدوات جديدة لإبداع الفنون لا نلحظها في معرض الربيع السنوي لهذا العام وهذا يعني أن الأكاديميات نفسها غير معنية بهذا الأمر والمناهج التي تدرسها الأكاديميات هي مناهج تقليدية وبالتالي تنتج فنانين تقليديين” مشيراً إلى أن سبل التواصل الاجتماعي مفتوحة أمام كل البشر وبخاصة الشباب للتعرف على آخر نتاجات الفن العالمي.

من جهته قال الفنان عماد كسحوت مدير مديرية الفنون الجميلة: “سورية هي منبع الحضارة والفنون وما زالت حتى وقتنا هذا تعطي للإنسانية أجمل وأسمى الأعمال التي نفذها وأبدعها فنانوها فلقد أثبت الفن التشكيلي السوري حضوره المميز في المشهد الثقافي العالمي من خلال المشاركات واللقاءات التي تقام محلياً وعالمياً والفنانون الشباب من خلال هذا المعرض أرادوا أن يؤكدوا على استمرار عملية بناء الصرح الثقافي البصري والارتقاء به إلى أعلى المستويات من خلال تطوير ما قدمه جيل الرواد والعمل على الابتكار والخلق الجديد.

الفنان نذير إسماعيل قال أن هناك العديد من الأعمال التي لفتت انتباهه مشيداً بالمكان الجديد لإقامة معرض الربيع السنوي: ” هناك العديد من أعمال الحفر الجيدة التي قدمها الشباب ولا بد أن مجرد إقامة مثل هذه الفعالية بحد ذاته أمر جيد وصحي ومشجع”.

وبدورها اخبرتنا الطالبة علياء النحوي المشاركة بالمعرض :انها المرة الاولى التي اشارك فيها بمثل هذه الفعالية الهامة وانا فخورة بذلك وفخورة اكثر  لان الجائزة الاولى اعطيت لعمل من اعمال الحفر الذي هو اختصاصي وانا احبه وكان هناك العديد من اعمال الحفر الرائعة ، المعرض بشكل عام كان ناجحا  

Nobles News