الرئيسية / رياضة / تأجيل مباراة الجيش وأهلي الخليل الفلسطيني

تأجيل مباراة الجيش وأهلي الخليل الفلسطيني

اعتذر الإتحاد الأردني لكرة القدم لنظيره السوري في كتاب رسمي عن استقبال مباراة فريقي الجيش السوري وأهلي الخليل الفلسطيني والتي سبق وأن وافق الإتحاد الآسيوي على اعتبارها في أرض فريق الجيش لحساب المجموعة الرابعة لمسابقة كأس الإتحاد الآسيوي والمقررة يوم الأربعاء القادم في مدينة الزرقاء الأردنية .

وبرّر الإتحاد الأردني قراره هذا بسبب عدم موافقة الداخلية الأردنية على استصدار تأشيرات الدخول اللازمة للبعثة السورية في الوقت المناسب .

ومن فورها خاطبت إدارة نادي الجيش الإتحاد الآسيوي عبر الإتحاد السوري لكرة القدم والذي جاء تجاوبه ملفتاً وقرر تأجيل المباراة ومنح فريق الجيش خيارين لموعد جديد للمباراة هما (الخامس أو السادس من نيسان كموعد أول ) أو (التاسع عشر أو العشرين من نيسان كموعد ثانٍ) وذلك مراعاة لظروف الفريق الخارجة عن إرادته.

إدارة نادي الجيش اعتمدت الموعد الثاني وباشرت على الفور لإجراء مايلزم من خلال الشروط التي حددها الإتحاد الآسيوي وأهمها تثبيت مكان اللقاء (في بيروت أو المنامة) حسبما طلبت إدارة فريق الجيش وبالتالي استصدار التأشيرات المطلوبة للفريق الفلسطيني وتحديد أماكن إقامة الوفود والمراقبين والحكام حسب الأصول في موعد أقصاه العاشر من آذار الحالي مع توقيع اتفاق رباعي (الناديين وكلا الإتحادين السوري والفلسطيني) على كافة الأمور المتعلقة باللقاء.

وضمن نفس السياق فقد قام اللواء ياسر شاهين مدير إدارة الإعداد البدني والرياضة رفقة السيد أشرف أيتوني المدير الإداري للفريق بزيارة للسيد نصري الخوري أمين عام المجلس السوري اللبناني بقصد طلب دعمه لإقامة المباراة في بيروت .

وقد أبدى السيد خوري تعاوناً ملفتاً في هذا الأمر حيث وعد بتقديم كل الدعم لاستصدار تأشيرات دخول لكلا الفريقين ومخاطبة الإتحاد اللبناني لتقديم التسهيلات اللازمة لإقامة المباراة في ملعب صيدا الدولي وهو ذات الملعب الذي اعتمده فريق الوحدة كأرض له في نفس المسابقة .

قسم الإعلام في نادي الجيش

اعتذر الإتحاد الأردني لكرة القدم لنظيره السوري في كتاب رسمي عن استقبال مباراة فريقي الجيش السوري وأهلي الخليل الفلسطيني والتي سبق وأن وافق الإتحاد الآسيوي على اعتبارها في أرض فريق الجيش لحساب المجموعة الرابعة لمسابقة كأس الإتحاد الآسيوي والمقررة يوم الأربعاء القادم في مدينة الزرقاء الأردنية .

وبرّر الإتحاد الأردني قراره هذا بسبب عدم موافقة الداخلية الأردنية على استصدار تأشيرات الدخول اللازمة للبعثة السورية في الوقت المناسب .

ومن فورها خاطبت إدارة نادي الجيش الإتحاد الآسيوي عبر الإتحاد السوري لكرة القدم والذي جاء تجاوبه ملفتاً وقرر تأجيل المباراة ومنح فريق الجيش خيارين لموعد جديد للمباراة هما (الخامس أو السادس من نيسان كموعد أول ) أو (التاسع عشر أو العشرين من نيسان كموعد ثانٍ) وذلك مراعاة لظروف الفريق الخارجة عن إرادته.

إدارة نادي الجيش اعتمدت الموعد الثاني وباشرت على الفور لإجراء مايلزم من خلال الشروط التي حددها الإتحاد الآسيوي وأهمها تثبيت مكان اللقاء (في بيروت أو المنامة) حسبما طلبت إدارة فريق الجيش وبالتالي استصدار التأشيرات المطلوبة للفريق الفلسطيني وتحديد أماكن إقامة الوفود والمراقبين والحكام حسب الأصول في موعد أقصاه العاشر من آذار الحالي مع توقيع اتفاق رباعي (الناديين وكلا الإتحادين السوري والفلسطيني) على كافة الأمور المتعلقة باللقاء.

وضمن نفس السياق فقد قام اللواء ياسر شاهين مدير إدارة الإعداد البدني والرياضة رفقة السيد أشرف أيتوني المدير الإداري للفريق بزيارة للسيد نصري الخوري أمين عام المجلس السوري اللبناني بقصد طلب دعمه لإقامة المباراة في بيروت .

وقد أبدى السيد خوري تعاوناً ملفتاً في هذا الأمر حيث وعد بتقديم كل الدعم لاستصدار تأشيرات دخول لكلا الفريقين ومخاطبة الإتحاد اللبناني لتقديم التسهيلات اللازمة لإقامة المباراة في ملعب صيدا الدولي وهو ذات الملعب الذي اعتمده فريق الوحدة كأرض له في نفس المسابقة .

قسم الإعلام في نادي الجيش

اعتذر الإتحاد الأردني لكرة القدم لنظيره السوري في كتاب رسمي عن استقبال مباراة فريقي الجيش السوري وأهلي الخليل الفلسطيني والتي سبق وأن وافق الإتحاد الآسيوي على اعتبارها في أرض فريق الجيش لحساب المجموعة الرابعة لمسابقة كأس الإتحاد الآسيوي والمقررة يوم الأربعاء القادم في مدينة الزرقاء الأردنية .

وبرّر الإتحاد الأردني قراره هذا بسبب عدم موافقة الداخلية الأردنية على استصدار تأشيرات الدخول اللازمة للبعثة السورية في الوقت المناسب .

ومن فورها خاطبت إدارة نادي الجيش الإتحاد الآسيوي عبر الإتحاد السوري لكرة القدم والذي جاء تجاوبه ملفتاً وقرر تأجيل المباراة ومنح فريق الجيش خيارين لموعد جديد للمباراة هما (الخامس أو السادس من نيسان كموعد أول ) أو (التاسع عشر أو العشرين من نيسان كموعد ثانٍ) وذلك مراعاة لظروف الفريق الخارجة عن إرادته.

إدارة نادي الجيش اعتمدت الموعد الثاني وباشرت على الفور لإجراء مايلزم من خلال الشروط التي حددها الإتحاد الآسيوي وأهمها تثبيت مكان اللقاء (في بيروت أو المنامة) حسبما طلبت إدارة فريق الجيش وبالتالي استصدار التأشيرات المطلوبة للفريق الفلسطيني وتحديد أماكن إقامة الوفود والمراقبين والحكام حسب الأصول في موعد أقصاه العاشر من آذار الحالي مع توقيع اتفاق رباعي (الناديين وكلا الإتحادين السوري والفلسطيني) على كافة الأمور المتعلقة باللقاء.

وضمن نفس السياق فقد قام اللواء ياسر شاهين مدير إدارة الإعداد البدني والرياضة رفقة السيد أشرف أيتوني المدير الإداري للفريق بزيارة للسيد نصري الخوري أمين عام المجلس السوري اللبناني بقصد طلب دعمه لإقامة المباراة في بيروت .

وقد أبدى السيد خوري تعاوناً ملفتاً في هذا الأمر حيث وعد بتقديم كل الدعم لاستصدار تأشيرات دخول لكلا الفريقين ومخاطبة الإتحاد اللبناني لتقديم التسهيلات اللازمة لإقامة المباراة في ملعب صيدا الدولي وهو ذات الملعب الذي اعتمده فريق الوحدة كأرض له في نفس المسابقة .

قسم الإعلام في نادي الجيش

Nobles News